الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرأة في الكفة الأخرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin
avatar

عدد الرسائل : 189
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

مُساهمةموضوع: المرأة في الكفة الأخرى   السبت 20 سبتمبر - 2:24



بسم الله الرحمن الرحيم
موضوعنا جاء ردا على موضوع الاخت الموسوية والتي تبدأ فيه بالحب مرورا بالوفاء حيث صنفت الرجل على انه ليس له وفاء وانه مقبرة ممدودة وغيرها من الصفات وطبعا نحن هنا اذ نرد عليها لا نتعصب في موضوعنا هذا وما زلنا نقف لأختنا بإحترام واجلال ولكن لنتكلم بالعام المطلق وليس بحالة من هناك وهناك .. فمن ليس له وفاء الرجل ام المرأة ..
قال امير المؤمنين (عليه السلام ) في هذا الصدد ( دع ذكرهن فمالهن وفاء ...............ريح الصبا ووعودهن سواء)
ولنتكلم عن الحب اول الامر.. فالحب هو هدية الله للإنسان فبه يستطيع أن يتعايش مع الآخرين ويتراحم ، ولهذا قيل أجمل ما في الكون ثلاثة .. الحب والرغيف والحرية ..
وللحب أنواع ... اعلاه حب الله تعالى وادناه حب الإنسان لنفسه ، ومن الحب هو ما يقع بين الرجل والمراة وحسب رأيي لا استطيع أن اقول ان حب الرجل أصدق من حب المرأة ، وأن الرجل لا يمكن له أن ينسى محبوبته وانسى ان هناك نساء لهن من الوفاء والصدق في الحب الكثير ..
ولكن عندما ننظر الى الصورة العامة .. نجد ان حب ووفاء الرجل اكثر واصدق من حب المراة ... فقد سمعنا بمجنون ليلى ولم نسمع بمجنونة قيس ، وقرأنا قصائد بعنوان سيدة جروحي ولم نقرأ قصائد بعنوان سيد جروحي ، وقرأنا قصص وخواطر العشاق ونادراً مانقرأ خواطر المرأة في الرجل .. وسالخص ذلك في نقاط:

- حينما تترك الحبيبة حبيبها بدواعي وجود من هو أفضل منه ، فهو يحس بالطعن والغدر ، بينما هي تحسبها من الناحية العقلية وتقول هذا حق من حقوقي فهذا أقدر على إسعادي ..
- حينما يحب الرجل المرأة ، فإنه سيصم أذنيه وعينيه عن جميع عيوبها .. ولو قال له أهله سنزوجك أفضل منها لن يرضى بغيرها بديلاً ، ولكن المرأة من السهل أن تتنازل عن حبيبها في حال تقدم لها رجل ذو مواصفات أفضل منه ..
- يصعب على الرجل أن ينسى المرأة وستبقى حبيبته جرحاً عميقاً في قلبه لايندمل أبداً .. والدليل إنها ستكون أكثر العالم سعادة في يوم زواجها بالرجل الجديد وحبيبها السابق سيكون أكثر الناس عذاباً في هذا اليوم ..
- ومن أدلة حب الرجل للمرأة والصد من قبلها .. عندما لم يحتمل النبي صلى الله عليه وآله وسلم السكوت عندما شاهد المتيم مغيث يقابل بالصد والهجران من بريرة فكان صلى الله عليه وآله وسلم راحما بالمحبين شافعا لهم، وهذا نص الحديث: عن ابن عباس رضي الله عنه ( ...أنظر إليه يطوف خلفها يبكي ودموعه تسيل على لحيته فقال النبي صلى الله عليه وسلم للعباس : يا عباس ألا تعجب من حب مغيث بريرة ومن بغض بريرة مغيثا فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لو راجعتيه . قالت : يا رسول الله أن زوج بريرة كان عبدا يقال له مغيث كأنك تأمرني؟ قال: إنما أنا شافع ، قالت: لا حاجة لي فيه )

- فإذا ما تكلمنا عن مدى الوفاء وحجمه في نفس الرجل أو المرأة ..فسنرى أن صفة الوفاء متأصلة عند الرجل أكثر منها عند المرأة ..
فهناك قصة حدثت في القديم حيث كان هناك رجل قد تزوج امرأة وبعد سنة حدثت خلافات بين العائلتين فأصر كل من أهل الزوج وأهل الزوجة على الطلاق ، وحدث ما حدث .. ولكن ضل الزوج يتذكر المرأة طيلة السنوات وحتى حينما بلغ عمره 60 سنة كان كل ما رأى أحد من أبنائها قال له سلم على أمك ، بينما كانت هي تقول اليس عنده عقل!
- أنه من الصعب جداً أن يتنازل الرجل عن حبيبته بحجة أنه وجد هناك فتاة أجمل منها .. فقد سمعنا أن جميل بثينه كان يرى بثينة أجمل البنات على الإطلاق مع أن رجال قومه لاموه على ذلك وقالوا له ما هي إلا فتاة سمراء قصيرة وهناك من هو أجمل منها فقال لهم خذوا عيني وأنظروا لها تجدونها أجمل النساء ..
- وقد قيل لمجنون ليلى ، علام تحب ليلى كل هذا الحب ، إنما هي واحدة من النساء ؟
(إنما هي واحدة من النساء)
قال : (هل في النساء مثل هذا؟!)
قيل له : (وأكثر من هذا لو أردت، ويحبونك أيضا)
فقال : (لكنني لا أحب غير ليلى فإنها الواحدة بينهن)
وطفق مبتعداً عنهم متبرماً : (أقول لهم هي الشمس، لكنهم يعمهون
عنها ويخلطون، حتى أوشك أن أمرغ أنوفهم في ضوئها ،
لعلهم يشعرون بما يفعل الجحيم في الجسد وكلما أشرت لهم
أن أنظروا إليها، راحوا يحملقون في طرف الإصبع ولا يرون شيئاً،
وما زالوا في طرف الإصبع وهم يفتحون أحداقهم على آخرها،
حتى يعشون وتذوب منهم المقل، فيفقدون النظر لعلهم لا يبصرون)
- أنه حينما يحب الرجل المرأة فإنه لن يغيرها من أجل فتاة أخرى ، بينما حينما تحب المرأة الرجل فإنه يسهل لها تغييره في حال وجود من هو أفضل منه .. وما أسهل أن تقول لحبيبها السابق الأعذار ، كأن أنت لم تهتم بالزواج طول الفترة الماضية ، أو أنت لم تحرص علي أكثر ولم تهتم بي أكثر ..
وسرعان ما تنسى حبها الماضي ولن يكون له أي جرح في قلبها بل ستعتبره مجرد ذكرى من ذكريات الماضي ..
- ربما يقول لي أحدكم أنه هناك من النساء الوفيات مالا يوجد منه عند الرجال ، وهذا صحيح فلكل قاعدة شواذ ، فكما هناك من يقتل أباه أو يطرده من المنزل فهناك الأب الذي قد يقتل أبنه أو يطرده من المنزل .. إلا أن القاعدة العامة تقول أن حب الأب لأبنه أعظم من حب الأبن لأبيه .. ولهذا أنا في رأيي كما أن هناك خيانة وغدر من قبل الرجل للمرأة فهناك خيانة وغدر للمرأة أيضاً للرجل إلا أن القاعدة العامة تقول أن الرجل يبقى أكثر وفاء للمرأة منها له ..
- والمرأة أقوى بكثير من الرجل في الحب ، فقلبها أكثر قسوة ، وبالتأكيد نعرف أن نابليون انتصر في كل المعارك ولكن هزمته امرأة كان يحبها .. والأمير تشارلز ولى عهد انكلترا بعد ما أحب وعشق وأسره الحب وتمكن منه تنازل عن العرش ..
- يقول الله تعالى : "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب "
ولم يقل الله تعالى زين للنساء حب الشهوات من الرجال !
ونحن نعرف أن الله طمع الناس في الجنان بالحور العين ، ولم يطمع النساء بالرجال في الجنة ، فلماذا ؟
- وفي الحديث الشريف : "الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة "
ولم يقل خير متاعها الرجل الصالح ، فلماذا ؟
- وفي الحديث الشريف عن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم : "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"
إذا، يظهر لنا من خلال الاستدلال بالشواهد التاريخية من قصص المحبين ومن أدلة قرآنية ونبوية بأن أن الله سبحانه وتعالى ركب في طبيعة الرجل الميل إلى المرأة ومحبتها .. أكثر مما هو موجود عند المرأة .. فصحيح أن هذا الأمر فطري فكما يميل الرجل للمرأة فكذلك تميل المرأة لنصفها الآخر وهو الرجل .. إلا أنه يبدو لنا جلياً بأن ميل الرجل هو الأكبر ، وافتتانه هو الأشد ، ورغبته هي الأقوى .. بينما ميل المرأة أقل ..
فإذا آمنا بكل هذا الكلام فسنعرف أنه بالفعل حينما يحدث حب حقيقي بين الرجل والمرأة يبقى الرجل أكثر وفاء للمرأة منها له ، بحيث أنه لا يرغب بها بديلاً فيراها الأفضل والأجمل .. بينما المرأة قد تضعف بمغريات الحياة وقد تتخلى عن هذا الحبيب بسبب وبدون سبب ..
هناك حديث نبوي شريف يؤيد هذا المعنى ، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. ( ... ورأيت النار فلم أر كاليوم منظرا قط ، ورأيت أكثر أهلها النساء ، قالوا لما يا رسول الله ؟ قال : بكفرهن . قيل يكفرن بالله ؟ قال يكفرن العشير ، ويكفرن الإحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ، ثم رأت منك شيئا ، قالت : ما رأيت منك خيرا قط)
يقول لي أحد الأخوة بأنه كان على خلاف مع من يحب ويقول لها أنا لا يمكن لي أن أنسى الأيام البيضاء بيننا ، وهو يردد لها أجمل الذكريات فكانت ترد عليه وأنا لا يمكن لي أن أنسى الأيام السوداء بيننا وهي تردد له أسوء الذكريات ..

أنا لا أود هنا أن أشوه صورة كل النساء ، فهناك من النساء من بلغن درجات الكمال ، وهناك بنات الأشراف والأنساب العريقة التي ضلت وفيه لزوجها وحبيبها أبد الدهر ، ولكني كما قلت بالأعلى .. حينما نأتي بالمقارنة من الأكثر كمالاً سنرى الرجال فقد ورد بالحديث الشريف ( كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء الا اربع ) .. وبما أن الوفاء صفة من صفات الكمال ، فسنراها أقوى عند الرجل مما هي عند المرأة ..
- الرجل أضعف بالحب من المرأة وأنه لا يتحمل غدر أو خيانة المرأة أو فراقها ، بينما المرأة قادرة بسهولة على تجاوز هذه المحنة ..

فلو سألت من الأكثر شجاعة الرجل أم المرأة لقلت بلا تردد الرجل أكثر شجاعة من المرأة ولا دخل لي بقصص شاذة من هنا أو هناك ، ولو سألت من الأكثر كرماً الرجل أم المرأة لقلت الرجل ، ولو سألت من الأكثر وفاء الرجل أم المرأة لقلت الرجل . .
هناك صفات كمالية هي عند الرجل أكثر منها عند المرأة .. ومنها الوفاء !
هذا بالنسبة لسؤال الاخت الموسوية وقولها من اكثر وفاء
فهل تثبتون لي العكس معاشر النساء .. اتحداكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-marefa-vb.ahlamountada.com
 
المرأة في الكفة الأخرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: