الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تعالج السلوك غير الإيجابي عند أبنائك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغريب



عدد الرسائل : 75
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: كيف تعالج السلوك غير الإيجابي عند أبنائك   السبت 10 مايو - 11:58

السلام عليكم


كيف تعالج السلوك غير الإيجابي عند أبنائك?...تجنب الرشوة وعزز الموقف الحاسم بالثبات

هي عنوان مقال انقله لكم



يسهل مكافأة السلوك المكروه عند الأبناء وذلك بالسماح له بالنجاح, بهذه العبارة بدأ الباحث معتصم العبد الله كلامه في دراسته التي قدمها في مدرسة المتفوقين بدوما قائلاً:

افرض أن لديك فتاة مراهقة لاترضا أن يقال لها (لا) لأنها مشاكسة, ويقول أبوها إنها لا تتنغص إلا عندما تكون في البيت, وحين تحتار أمها في أمر السماح لها بالذهاب إلى حفلة ما, تقول لها أولاً (لا) ولا تعود تقول (نعم) قبل أن يتاح لها مجال التفكير في الموضوع, فهي قادرة دائماً على تغيير فكرها من السلب إلى الإيجاب وليس العكس, ولكن ماذا تستنتج الفتاة من تصرف كهذا? تستنتج أن (لا) معناها (ربما) لذلك كلما جادلت وتذمرت نالت على الأرجح الجواب الإيجابي الذي تريده, وما أكثر الأهل الذين يرتكبون غلطة تلك الأم حيث يفسحون المجال لانتصار الجدال والمساومة.‏

فما العبرة الأساسية من هذه الصورة التربوية؟

من الضروري ألا يتخذ الأهل موقفاً معيناً من أي موضوع قبل أن يكونوا قد فكروا به ملياً, ومتى أقدموا على أمر وجب التمسك به إلى النهاية فإذا تعلم المراهق أن (لا) معناها (لا نهائيا) فلا يعود من المحتمل أن يضيع جهده في رفع قضية إلى (محكمة عليا).‏

وهل نحن أمام نفس الموقف إذا ما حدث مع أطفال صغار؟

إذا قرر الأبوان الخروج لوحدهما للاحتفال بعيد زواجهما مثلاً, ما أن يتهيأا لمغادرة المنزل حتى يبدأ الصغار بالبكاء على تركهما إياهم لوحدهم, وبما أن الأب غير ملم بمبدأ التعزيز السلبي فإنه يقدم شيئاً من (الملبس) مقابل سكوتهم عن البكاء ولسوء الحظ فهو بعمله هذا, لا يعزز السكوت بل يكافئ بالدموع, في المرة القادمة حين يهم هو وزوجته بمغادرة المنزل سيجد الأولاد أن البكاء ثانية لصالحهم, لأن الدموع تجلب (الملبس) فلو جرى تبديل بسيط لكان الوضع قد تغير كلياً, كان من الضروري أن يقدم الأب (الملبس) مقابل تعاون الأولاد معهما قبل تساقط دموعهم.‏

أليس البكاء شكلاً من أشكال المخاطبة والاتصال أولاً وأخيراً؟


بالتأكيد فمن دموعهم تعرف جوعهم وتعبهم وانزعاجهم أو ... ومع أننا لا نرغب في القضاء على البكاء عند الأطفال, فمن الممكن أن نجعلهم أقل إزعاجاً ودموعاً بتخفيف تعزيز هذا المسلك, فالطفل الذي يحمل فوراً في كل مرة يبكي فيها, سرعان ما يلاحظ العلاقة بين دموعه واهتمام الكبار به, وقفت مرة عند باب غرفة ابنتي مدة خمس دقائق منتظراً سكوتها المتقطع وهي تبكي قبل أن تؤوي إلى فراشها وبعملي هذا عززت فيها الوقفات عوضاً عن حدة البكاء, فلو كان هناك طفل يريد أن يحظى باهتمام عائلته ولا يعرف طريقة بناءة لبلوغ هدفه, تقول له أمه عند العشاء ذات مساء, اشرب اللبن يا بني فيجيبها بنزق (لا) لا أريد أن أشرب هذا اللبن السيىء, بهذه الطريقة يجذب أنظار وأسماع العائلة كلها, وهو أمر يتمناه أكثر من كل شيء, وتستطيع الأم أن ترسخ نجاح عناده (وتضمن تكراره) بقولها: إن شربت اللبن أشتري لك شيئاً طيباً.‏

إذا على الوالد أو الوالدة الانتباه جيداً للسلوك الذي سيسمحون بنجاحه?‏ ؟
بالضبط وعلى الأهل أن يتدربوا على الانضباط الذاتي والصبر ليتأكدوا من أن التعزيز الناتج هو إيجابي لا سلبي.‏

هل تحبذ ضرب الطفل أو المراهق, ماذا تفعل لتكسب تعاون ولدك?‏؟

إن كان ابنك يحصل على مصروف خاص به ففي الإمكان استخدام هذا المصروف وسيلة لتوليد حافز بسيط فيه, حيث يمكن حسم جزء من المصروف لقاء خرقه لقانون كنت قد وضعته له, مثلاً حسم ليرة مقابل كل قطعة ثياب يتركها في أرض الغرفة, وإذا تعمد مضايقة أخيه تحسم منه ليرة أخرى, إن هذا الأسلوب يفعل فعله القوي في تكييف سلوك الولد.‏

ونفس الشيء نفعله مع مراهق كسول حيث تنفع مبادئ التعزيز مع المراهق كثيراً لأن المكافأة تستميله خلال هذه الفترة الانطوائية من الحياة, إن الكسل أمر ليس باليد حيلة على اجتنابه في كثير من الأحيان وتعود قلة الاجتهاد وعدم المبالاة لأسباب بدنية, إذ تكون طاقاتهم موجهة إلى النمو السريع والتغيرات الغددية تتطلب تعديلاً بدنياً, فقد يبقون لسنوات عدة يحبون النوم حتى الظهر ويصرفون باقي نهارهم وهم يجرون أنفسهم جراً, فإن كان ثمة أسلوب ناجح في تعبئة بطاريات كسلهم فهو على الأرجح أسلوب المكافأة.‏

وعموماً يمكن أن نضع بضع خطوات للتعامل مع المراهق?‏ ؟

علينا أن نعرف أولاً الشيء الهام في نظر الحدث الذي يمكن استخدامه حافزاً له, مصروف الجيب, قطعة ثياب جديدة, فتقول الأم يمكنك الحصول على بدلة جميلة ولكن عليك أن تشتغل في سبيل الحصول عليها وحين يتم الاتفاق على الحافز تأتي الخطوة التالية وهي اتفاق رسمي بين الأهل والمراهق .‏


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زمرد
عضوة مميزة جدا
عضوة مميزة جدا
avatar

عدد الرسائل : 165
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف تعالج السلوك غير الإيجابي عند أبنائك   السبت 10 مايو - 12:09

معلومات قيمه اخي
عساك علقوه
بطبق هالمعلومات على اختي الصغيرة :twisted:

_________________
' سامحتك من غير علمك .. فسامحني حتى لو لم تعرفني .. سامحني حتى لو انك تعتقد بأنه ليس هناك داع للتسامح .. فقط سامحني '
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تعالج السلوك غير الإيجابي عند أبنائك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: عالم الأسرة :: الأسرة والطفل-
انتقل الى: