الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هجرة العقول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضياء الموسوي



عدد الرسائل : 2
تاريخ التسجيل : 10/05/2008

مُساهمةموضوع: هجرة العقول   السبت 10 مايو - 13:42

هجـــرة العقـول................................................ضياء مزهر الموسوي/
قد لا يخففى على المثقفين في العالم والمثقف العراقي
الآف المهاجرين من العراقيين إلى دول الجوار وغير الجوار.... جلهم من التجار وأصحاب المصالح ومن اللذين يخافون على حياتهم، سواء من سئموا الوضع الأمني المتردي أو الذين تلقوا تهديدات متنوعة من قبل ناس مجهولين..
والهجرة الأصعب هي هجرة الكفاءات العلمية والفكرية والأدبية إلى خارج البلد بعد أن أصبحت حياتهم مهددة بالخطر.
لقد عانت هذه الطبقة من تعسف الدكتاتور وسلطته المخيفة وخصوصاً أصحاب الكلمة منهم، فقد كان الكاتب والصحفي والمسرحي يحسب حساباً لكل كلمة يقولها،أ وإشارة يشير بها على خشبة المسرح، خوفاً من أن تفسر على أنها شتيمة لرأس السلطة فلا يعود بعدها إلى داره.
اليوم وقد انجلت تلك الغيوم السوداء من سماء العراق وسطعت شمس الحرية، نجد أن هذه الكفاءات قد بدأت تتعرض إلى ظلم من نوع آخر،تجّسد في القتل العمد لأساتذة الجامعات والأطباء والأدباء وغيرهم ممن لهم دور كبير في تنمية المجتمع العراقي ونهضته، أما من بقي منهم على قيد الحياة فقد رفض الخنوع والخوف وهاجر إلى ارض الـله الواسعة ..
فالكثير من الأطباء ممن ذهبوا إلى مدن كردستان أو إلى خارج العراق للعمل على حسابهم بعيادات خاصة أو في المستشفيات الحكومية...
في الوقت الذي فعل الأدباء والفنانين العراقيين الشيء نفسه فكثير من الفنانين قد وجدوا في دول الجوار مكاناً يستطيعون من خلاله أن ينتجوا أعمالهم التلفزيونية لحساب قنوات عراقية هي الأخرى مهاجرة، وهنا تكمن المأساة، عراق مهاجر يخاطب عراقاً خائفاً ومرعوباً عبر قنوات مهاجرة ،على الرغم من أن الكثير من الأعمال الفنية العراقية قد تفقد قيمتها لأن مشاهدتها مرتبطة بانقطاع التيار الكهربائي في اغلب ساعات اليوم..!!
أما مأساة الأديب فهي ليست في هجرته فحسب، فالشاعر يستطيع أن يكتب قصيدة وينشرها في صحف الأرض الواسعة والكاتب يستطيع أن يؤلف كتاباَ ويطبعه ويبيعه في العديد من مكتبات العالم ، لكن هل يستطيع المجتمع العراقي أن يستفيد من هذه الكتب و ا لنتاجات الأدبية ما دامت تنشر خارج البلاد..؟
إذا كانت هجرة الناس البسطاء صعبة وعسيرة وقاسية،و قد تؤدي إلى أن يجوع الإنسان أو يمد يد التسول للآخرين، وإذا كانت هجرة التاجر خسارة للاقتصاد الوطني، فأن هجرة الكفاءات العلمية والأدبية هي الأقسى ..
وأخشى أن يأتي يوم لا يجد فيه هذا الشعب من يأخذ بيده و يخرجه من دوامة المشاكل التي يغص بها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الغريب



عدد الرسائل : 75
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: هجرة العقول   السبت 10 مايو - 13:46

الله كان بعون هذا البلد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هجرة العقول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: اصدارات مؤسسة المعرفة الثقافية - نشاطات المؤسسة :: منتدى مجلة المعرفة-
انتقل الى: